26 سبتمبر 2021
26 سبتمبر 2021 °C

زرﭬان: هذا ما أحتاجه للعودة إلى المنتخب الوطني

+ - 0 قراءة

 تحدث الدولي الجزائري، مهدي زرﭬان لاعب نادي بوردو الفرنسي عن أولى المباريات التي خاضها مع " الخضر" وبالرغم من أنه لعب لمدة 14 دقيقة فقط أمام منتخب زيمبابوي بملعب 5 جويلية، إلا أنه لا يزال يحتفظ بتلك الذكرى وبطريقة خاصة مؤكدا بأن عودته إلى أجواء المنتخب الوطني يتطلب ظفره بمكانة أساسية مع ناديه ، وهو الأمر الذي يعتمد عليه بلماضي قبل موعد أي معسكر إعدادي يسبق المباريات.

وقال مهدي في تصريحات لبرنامج: " أنت الخبير" عبر الصفحة الرسمية لـ " لاغازات دو فناك": " كان أمر أشبه بالحلم، كان ذلك في خضم فيروس كورونا، وكنت كبديل جالس على المدرجات ولم أعتقد حتى أنني سأدخل، نادى لي الكوتش بلماضي من أجل الإحماء كانت لدي عبارة عن كتلة كبيرة في بطني لأن الجزائر كانت دائما شيئا مميزا بالنسبة لي".

مضيفا: "أخبرني بعدها بأنني سأشارك، كنت حينها تحت ضغط لا يصدق لحسن الحظ عندما نزلت إلى الميدان ولمست أول كرة اختفى كل شيء، قميص تلك المباراة لازلت محتفظا به داخل إطار".

ووا صل الحديث عن خياره اللعب للجزائر: "الجامعة المغربية لكرة القدم تقربت مني كذلك، لكن خياري منذ الصغر كان الجزائر، لدي أخ صغير اختار المغرب".

اللاعب الشاب سرد حكاية تؤكد مدى تعلقه بالجزائر وكشف: "كنت مع والدي وعمي في زيارة لمركز تشلسي الإنجليزي، عندما زرنا الملعب صادفني شخص جزائري وسألني إذا كنت أرغب في اختيار الجزائر أم فرنسا وأجبت مباشرة الجزائر، كنت في التاسعة من عمري في ذلك الوقت".

وفي رد عما إذا كان في تواصل مع الناخب الوطني علق بأنه لا يوجد اتصال مع بلماضي خاصة وأن الأمر يتجدد عندما يستعيد اللاعب مكانته مع النادي الذي يتواجد في المنطقة الحمراء مع بداية هذا الموسم الكروي.

ولدى سؤاله عن اندماجه مع أبطال إفريقيا أجاب: "لقد تم استقبالي جيدا من قبل المدرب وحتى اللاعبين، لقد تأثرت في البداية برؤية محرز وما إلى ذلك، لكنهم جعلوني أشعر براحة شديدة على الفور، كما أنني قريب جدًا من بن رحمة وأوناس لأنهما من نفس الجيل مثلي".

وختم حديثه بخصوص زملائه في المنتخب: " كل اللاعبين جيدون من الناحية التقنية حتى المدافعين، لكن أكثرهم محرز وبلايلي، سعيد بن رحمة هو لاعب لطيف أما إسلام فهو اللاعب الأكثر طرافة في المجموعة".

شاركنا برأيك