أول سماعة رأس تعمل بالطاقة الشمسية في العالم

الخبر الرقمي
18 ابريل 2021 () - إ.ش/وكالات
0 قراءة
+ -

قامت الشركة السويدية بالتعاون مع مجموعة "إكسجير" المختصة في تكنولوجيا "باور فويل" بتطوير أول سماعة رأس لاسلكية في العالم تعمل بالطاقة الشمسية، وتحمل اسم "لوس أنجليس".

وجذبت الشركة السويدية الأنظار إليها بطرحها في الأسواق عددا من السماعات التي تحمل أسماء مدن عديدة على غرار سماعة "ميامي".

وتؤكد غالبية الشركات العملاقة في مجال التكنولوجيا التي تتعرض لضغوط كبيرة بسبب تلويثها الكوكب على تطوير إستراتيجيتها في العمل للحفاظ على البيئة، وتعتبر مبادرة شركة "أوربانيستا" الناشئة وغير المعروفة على النطاق العالمي خطوة في الاتجاه الصحيح وقد تشجع شركات مماثلة على النسج على منوالها.

وتستلهم سماعة الرأس الجديدة والثورية "لوس أنجليس" طاقتها من أشعة الشمس حيث أنه يمكن لمرتديها التمتع بطقس جميل ومشمس وبمناظر طبيعية خلابة كما أنه بإمكانه شحن سماعته من أشعة الشمس لمدة ساعة لتوفير طاقة تكفي للعمل لمدة 3 ساعات.

ويمكن شحن "لوس أنجليس" المعتمدة على تكنولوجيا تحول أي شكل من أشكال الضوء إلى طاقة نظيفة حتى في أجواء باردة وغائمة نسبيا لمدة ساعة لتوفير طاقة تكفي لتشغيلها لمدة ساعتين.

وتقدم شركة "أوربانيستا" التي تراهن على إحداث نقلة نوعية في عالم الأجهزة الذكية العديد من الخيارات لمن يرغب في ارتداء سماعتها الجديدة حيث انه يمكنها أن تتزود بالطاقة الشمسية حتى  في أماكن مغطاة وذلك بوضعها أمام النوافذ.

ويوفر الشحن الكامل لبطارية السماعة طاقة تكفي للتشغيل لمدة 50 ساعة.

ومن المنتظر أن تطرح أوربانيستا السماعة الجديدة الصديقة للبيئة قريبا بسعر 199 دولار، وهي تشتمل على تقنية إلغاء الضوضاء الفعالة (ANC) مع دعم المساعد الصوتي أبل سيري وغوغل اسييتنات.

ولا تستمد هذه السماعات شحنها من ضوء الشمس فحسب بل يمكن شحنها عبر الضوء في المنزل أو مكان العمل، لكن العملية ستكون أبطأ.

ومن مميزات سماعة "لوس أنجليس" انه بالإمكان تزويدها بمصادر مختلفة من الطاقة وشحنها بالكهرباء المنزلية في حالة الرغبة في الشحن السريع لها، كما أنها مجهزة بتقنية تساعدها على إيقاف الموسيقى تلقائيا لدى نزعها من الأذنين لترشيد استهلاك طاقة البطارية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول